الرئيسية » اخبار الهيئة » مهرجان يوم اليتيم العالمي العربي

مهرجان يوم اليتيم العالمي العربي

غزة – فلسطين

نظمت هيئة فلسطين الخيرية  مهرجاناً مركزياً في مدينة غزة بمناسبة يوم اليتيم العالمي العربي بعنوان " بعطاءك ... أصنع حُلي" وذلك أمس الخميس الموافق 2/4/2015 وذلك بحضور وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية في غزة   د. يوسف إبراهيم  وممثلين عن الاتحاد الأوروبي وعدد من المؤسسات الخيرية المحلية والدولية في غزة .

وافتتح المهرجان أ. د. عبد السميع خميس العرابيد رئيس مجلس إدارة الهيئة  الذي أقيم في منتجع الشاليهات السياحي على شاطئ بحر غزة متقدماً بالشكر الجزيل لكل من ساهم في رسم الابتسامة على شفاه الأيتام المحرومين, مبيناً أهمية كفالة اليتيم التي أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله " أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين , و أشار بالسبابة والوسطى "  وقد اوضح العرابي أن الهيئة تعمل كفالة الأسر والأيتام بالإضافة الى البرامج التنموية وبرامج الدعم الأسري ومن اهمها برنامج كفالة الأيتام الذي يقدم خدمات لأكثر من 500 يتيم بشكل شهري , وقد أكد العرابيد على ان الهيئة تعمل على كفالة باقي الأيتام المنتسبين للهيئة والذي يزيد عددهم عن 1000 يتيم .

وفي كلمة وزارة الشؤون الاجتماعية  أكد  د. يوسف إبراهيم على الدور المهم لوزارة الشؤون الاجتماعية في تقديم الخدمات والمساعدات الإنسانية لفئة الأيتام من أبناء الشعب الفلسطيني , كما وقدم امتنانه  للدور المبذول من قبل الوزارة و هيئة فلسطين الخيرية  في إنجاح هذا المهرجان الكبير موضحاً أن هذا المهرجان هو بداية طريق الشراكة القوية بين الوزارة والهيئة , وفي نهاية كلمته تقدم بالشكر لكل من حضر للمهرجان من مختلف المؤسسات المحلية  .

هذا وقد كانت كلمة الراعي الأول للحفل مركز البسمة للأخصاب والأنابيب ممثلة بالدكتور بهاد الدين الغلايني  كانت تعكس مدى أهمية المركز  لمساهمته في رعاية الأيتام وتقديم الخدمات المادية والمعنوية لهم ,  شاكراً إدارة هيئة فلسين الخيرية على هذا الجهد الكبير من أجل إسعاد الأيتام في هذا الحدث العالمي متمنياً لها دوام التقدم والنجاح في مشاريعها المستقبلية  .

وفي كلمة كافل اليتيم التي القاها أ .د. عصام زهد قدّم العديد من النصائح الشرعية  مبيننا أجر كفالة اليتيم في الدنيا والآخرة مستشهداً بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام " أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين , وأشار بالسبابة والوسطى" وتقدم بالشكر الى كل من ساهم في تقديم الهدايا والجوائز للأيتام سائلاً المولى عز وجل أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم .

 

وقد تخلل الحفل العديد من الفقرات الترفيهية والمسابقات والإعلان عن الهدايا  التي رسمت الابتسامة على شفاه الأيتام المحرومين وذلك من أجل تخفيف ظاهرة الاحتقان التي يعيشها الأطفال الأيتام لنقلهم الى واقع جديد وحياة جديدة ،        و  بالإضافة الى الرسم على الوجوه الكثير من الأشكال الرسومية والمُعبرة .

 وفي نهاية المهرجان قام مجلس إدارة الهيئة  بتكريم الرعاة الأساسيين للحفل وتكريم العاملين والمتطوعين داخل الهيئة  شاكرين لهم جهودهم الطيبة  في الارتقاء بالهيئة  وإنجاح المهرجان .

طباعة الصفحة